قام السيد عبد السلام شلغوم معالي وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري يوم الأحد 05 فيفري 2017 بمعاينة وتفقد عديد المشاريع تتعلق بالقطاع على مستوى ولاية ورقلة ، وهذا في زيارة دامت يومين ، حيث خصص اليوم الأول لزيارة عدة مشاريع إستثمارية بدوائر ورقلة و سيدي خويلد وانقوسة ، فزار مركب التيجانية لتربية الدواجن ببلدية عين البيضاء ، كما عاين البئر الرعوية بمنطقة البكرات بذات البلدية حيث استمع لإنشغالات و اهتمامات مربي الإبل بالمنطقة و التي شدد فيها معالي الوزير على ضرورة المحافظة على الثروة الحيوانية لأنها مصدر هام لخلق الثروة كما حث المربين على ضرورة التعاون و التنسيق و التقرب من الغرفة الفلاحية بالولاية لما تلعبه من دور هام في  ،متابعتهم ومرافقتهم ، و زار المستثمرة الفلاحية بن ساسي عبد الجبار لإنتاج الزيتون ومشتقاته ،كما عاين السيد الوزير مركب الكثبان لتربية المائيات لصاحبه مولاي محمد وهنا أكد السيد الوزير على مرافقة و دعم الدولة لمختلف المشاريع الإستثمارية في قطاع تربية المائيات و التي حث فيها المستثمرين على تقديم ملفات للإستثمار بها ،  و ببلدية انقوسة تفقد معالي الوزير مستثمرة فلاحية لإنتاج الحبوب للسيد زرقون نور الدين حيث أكد  على عزم الدولة على تطهير قطاع الفلاحة من كافة الإنتهازيين و الطفيليين كما أعطى تعليماته للمصالح المختصة للإسراع في تطهير قوائم المستفيدين الذين لم ينطلقوا في تجسيد مشاريعهم واختتم اليوم الأول بزيارة عدة تعاونيات فلاحية نشطة بعين موسى ببلدية سيد خويلد حيث أبدى السيد الوزير إعجابه بالمحاصيل الفلاحية التي تنتجها مختلف المستثمرات بالمنطقة .

و في اليوم الثاني من الزيارة توجه معالي الوزير إلى منطقة قاسي الطويل أين زار عدة مستثمرات فلاحية نشطة بالمنطقة حيث زار مستثمرات ابنو مسعود للسيد عموري و أولاد علي سماع لإنتاج مختلف أنواع الحبوب و الأعلاف ، وقد ثمن معالي الوزير مجهودات الدولة  في النهوض بقطاع الفلاحة فمحيطات بلحيران و فايجة الباقل و قاسي الطويل شهدت توزيع ما يقارب 33000 هكتار منها 25500 هكتار مسقية وهذا على 101 مستفيد حيث أكد معالي الوزير على ضرورة تقرب مصالح الفلاحة بالولاية من المستثمرين الذين يواجهون صعوبات للإنطلاق في مشاريعهم ومعالجة مختلف المشاكل ، و في الأخير أشرف معاليه على إنطلاق سباق للمهاري نظم بالمنطقة .